Monday, September 03, 2007

كانت البنت التى في روايتى تتقن مداعبة الكلمات كما تداعب أنثى رجل ، عندما يزعجها الهروب
ترتدى فستانا قصيرا أو تعزف على كمانها نغمات تجتر بها الكلمات أو تشعل سيجارة وتدخن أمام
الأوراق لتغريها بالحضور ، الكلمات التى كانت تأتى إليها في سكون لتركع عند ركبتيها وتسلم
فتنسجها بأقلامها المغريه مثلها
هكذا كانت فتاتى تصنع دائما مع الكلمات ،هكذا كانت تنجح دوما في إغراء الكتابة هكذا كانت جميله
بعد مرور فترة طويله كنت قد نثرتها على الورق ونسيتها أو تناسيتها
طلعت البطله من جوة النص بتحاول تتخبي جوةالبطلة اللى من لحم ودم الاتنين حاولوا يغروا الكتابه
البنت لبست فستانها القصير وفردت شعرها وشغلت مزيكا علشان البطله اللى جــوة الروايه لما
خرجت برة النص نسيت الكمان جوة فاكتفت بالمزيكا اللى من الكاسيت فرشت سريرها بالورق
والأقلام وبعدين حاولت تكتب لكن مقدرتش بيهرب الكلام كالأمواج تماما لايكاد يلمس قدميها حتى
يغادرها حاولت البنت إغراءه دخنت السجائر والتحفت بالرقص على الايقاعات لكنها لم تنجح
فظلت وحيدة بين الدخان وبين الأوراق وظلت كشاطئ كسير يترجى أن تكلله الموجة التى يعشقها
مركب ورق في البحر
والبحر قلبه كبير
مركب ورق قلبي
بيعاند المجادير

11 comments:

عنتر بن غلبان said...

البنت اللي في الرواية دي انا عارفها كويس
طول عمرها شقية وتاعبة الناس معاها
شوية مزيكا من الكمان وشوية من الكاسيت
ممكن تخليها تثبت شوية؟


بوركت

عين ضيقة said...

daiضلى زيدى

رانيا منصور said...

هتعرف

هتعدي عليها شوية
وترجع تكتب

وانا مستنية كـ دايما يالغادة



مودة..

Ezz said...

خليه يعاند.. بس سيبي الباب موارب و النبي.. مركب ورق قلبك قرب أوانها.. و سليميلي على السطوح يا بغدده

Nagdi said...

i can see both
Nagdi

kholio said...

غريبة انك مافكرتيش فى البطل؟

أو

غريبة انها مفكرتش فى البطل؟

غادة الكاميليا said...

عنتر
البنت دى تعبتنى أنا شخصيا معاها مبقتش عارفه أرجعها تدخل الرواية من تانى بتحاول تعيد تشكيل البنت اللى برة حقيقي مش تعبتكم لوحدكم دى تعبتنى أنا أكتر


عين ضيقه
هو أنا حنفيه يا افندم
حاضر بمناسبة كاظم يا مستبدة

رانيا منصور الزرقا
ياريت بجد يارنيا الركود مؤلم تمام زى الوجع

ezz
الله يسلمك ياعز وأهو نواربه مفيش مشاكل بس أنا عارفه أخرتها أنا عارفه نفسي

خوليو
حكمك غلط أنا أكيد فكرت قصدي هى فكرت لكن هي اتعودت تخبي البطل جواها لأنها بقت تخاف
حتى من نفسها
الفشل بيوجع يا خوليو
خلي البطل متخبي

نهى جمـال said...

هتعود

لو خيط الأمل لساه موجود

ومش شرط يكون سليم
لضميه

Diyaa' said...

مش عارف ليه مش عنونتيها
كان ممكن تسميها البنت التي كانت
جميلة أوي يا غادة
كالعادة يعني
ووحشتني مدونتك برضه
سلام

محمود الدوح said...

والله الجو اللى هى عايشة فية غريب

بس هنعمل اية حكم الكاتب على اللى بيقرا

غادة الكاميليا said...

نهى جمال
أنا فعلا وحالا مؤمنه بده فعلا
وهلضمه
دمتى جميله

ضياااااا
وانت كمان والله إلك وحشه
كنت فين كده الفترة اللى فاتت
يارب تفضل البنت اللى كانت وتبقى في بنت جديده

محمود الدوح
نعمل ايه
حكم القوى