Tuesday, January 01, 2008

عام جديـد؟!!!! ربـــما


بعد الطوفان والجو شبورة
ننده لبعض بهمسة مذعورة
بشويش نمد الإيدين
ياللي انت جمبي
انت فين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
كان في طوفان وخلاص
مبقااااش طوفاان
إلمسنى ونِّسنى
أنا حيران حيراااااااااااااان

7 comments:

إبـراهيم ... معـايــا said...

حلوووة قووووي يا غادة :)


وحجاســك فيها أكثر !!

مش عارف ليه
.
.
.
آه، ... خليـنــا نشوووفـك

غادة الكاميليا said...

دى مش كلماتى يا ابراهيم دى أغنية لمحمد منير في فيلم اسكندرية ليه
اهو مجرد احتياج بحسنى فيها
ونشوفك قريب ان شاء الله
نورتنى

البدوى الاخرس said...

حيران كده ليه.... متغير ليه
ليه..ليه..ليه ياجميل
محمد فؤاد

فى عندى نص واقعى مع واحد ولى
لما تكونى فاضيه شوفيه

الوردة السوداء said...

كبرتى اهوه وبقيتى بتسمعى منير

وش بيطلع لسانه

فنجان قهوة said...

كان فى طوفان .. و خلاص مابقاش طوفان
مممممممممم
مش عارفه ليه حست ان الغنوة بتوصف بمنتهى البساطة كل العلاقات الانسانية .. بالذات علاقات الحب أو الانجذاب بين الراجل و الست
دايما بيكون بينهم لحظة طوفان .. و بعده الجو بيبقه شبورة .. و كان فى طوفان و خلاص .. مابقاش طوفان
بعده ننده لبعض بهمسة مذعورة .. و ممكن مانلاقيش بعض
نضعف
و صوت حد فينا يقول للتانى اللى مش موجود :
المسنى .. ونسنى .. أنا حيران

Mohamadsalemus mohamadsalemus said...

أنا لستُ أعشقُ (بابلو نيرودا) ..
ولستُ أنادي بأن يعرفَ الناسُ صوتَ (مُنير ٍ)ولا حزنَ (فيروز ٍ) العسجديَّ ولا سِفرَ أسفار ِ (دُنقُلْ) ..
أنا ظُلمةٌ زحفَتْ من بداياتِ نور ِ الكتابةِ ، والناسُ حولي تَعُبُّ و تَنقُلْ ..
أنا لعثماتُ الشياطين ِ حينَ يريدُ العبادُ (التـَّـحَوْقـُـلْ) ..
ُشُرُودًا أمامَ (الهباءِ الجديدِ) ، شُرُودَا ..
سيُمسكُ كُلٌّ بأهداب ِ عُصعُصِهِ ، وأنا في (الهباء الجديدِ) أقيمُ السُّدودَ ، أُعيدٌ القُرُودا ...
لقد حانَ بدءُ الهباءِ الجديدِ ،
فلا تَدَّعُوا أنكم تستَخِفـُّـونَ أجسادَكُمْ ،،
إنَّ رُوحِيَ تـَـثـْـقـُـلْ ....
..

lonely said...

منير دايما جميل
دايما ساحر
ويلمس القلب
احسنت الاختيار
تحياتى