Sunday, October 28, 2007

عـــــن المساحات

الحكى دوما عندى يبدأ بمساحة كبيرة من الاشتياق ، ياه ما أجمل تأسيس مساحات للشوق الوحيد
داخلى وحدى ، مثلا أن أشتاق لنفسي .... فأصنع لنفسي فنجان قهوة رائع فأقطع المساحة الشاسعه
بين نفسي وبيني وبينى وبين الورق وبينى وبين جسدى........أمرر أصابعي في خصلات شعرى
وأميل على دفترى وأمرر أصابعي على الحكاية التى لم تكتمل حتى الآن . أنظر إلى الحروف التى
شكلتها كى ينطقها بطل الرواية وأمرر كفي على السطور التى شكلت شكل فستان فتاة الحكاية
كأنى أراه أمامى تماماً فأصبح سعيدة بخيالاتى
شكل المساحات الخرافية للعشق الذي تكون خلفيته الموسيقى والبنت لا يمكن أن يوصف ، ككلمات
الغزل العفويه التى تسمعها نفس البنت من عاشقها ، آه من تلك البنت التى تشكل مساحات انتشائها
بكوب شاي بالنعناع بملعقة ونص سكر مع عاشق بعيد ، بعيد جدا حتى بملامحه
فما أقربهم يجتمعون بين مساحات بعيده حول كوب شاي دافي يداخله النعناع وتخطلت رائحته
بالشاي كما تختلط المساحات بينهم
أما عن المساحات التى يتركها العشاق السابقون رهنا بأنهم عندما يعودون ـ ذلك إن عادوا ـ سيجدوا
من كانوا يعشقون في انتظارهم مهما كانوا آلموهم ، أعتقد أنهم واهمون كيف تُترك المساحات هكذا
دون تعليق لوحه مرسوم عليها كلمة من أربعة أحرف لا أكثر ، كيف ستترك بنتاً تعشق فجأه دون
أن تخبرها " أحبك" وسأعود" كيف تتطلب منها أن تظل في انتظار من لم يخبرها أنها مليكة مساحته
.
المساحات المرسومه بالكلمات الفوضاوية المحكمة ـ معا ـ أجمل المساحات اقتراباً ، أن تختبرا
مساحاتكم بفنجان شاي أو فنجان قهوة أو الوقوف تحت المطر دون الاحتماء منه بشئ ، هوأن
تقتربا مهما كانت المسافه
إلى كوب الشاي وفنجان القهوة الصباحى ورائحة الأرض بعد المطر
وإليَّ

9 comments:

نهى جمـال said...

أما عن المساحات التى يتركها العشاق السابقون رهنا بأنهم عندما يعودون ـ ذلك إن عادوا ـ سيجدوا
من كانوا يعشقون في انتظارهم مهما كانوا آلموهم ، أعتقد أنهم واهمون كيف تُترك المساحات هكذا
دون تعليق لوحه مرسوم عليها كلمة من أربعة أحرف لا أكثر ، كيف ستترك بنتاً تعشق فجأه دون
أن تخبرها " أحبك" وسأعود" كيف تتطلب منها أن تظل في انتظار من لم يخبرها أنها مليكة مساحته

-------

المشكلة أننا أيضا رغم ذلك

ننتظر

وبعدين بعد ده تقوليلي مطرة ونعناع
يلا ربنا يسامحك
وبحبك يابنت

عنتر بن غلبان said...

شكل المساحات الخرافية للعشق الذي تكون خلفيته الموسيقى والبنت لا يمكن أن يوصف ، ككلمات
الغزل العفويه التى تسمعها نفس البنت من عاشقها ، آه من تلك البنت التى تشكل مساحات انتشائها
بكوب شاي بالنعناع بملعقة ونص سكر مع عاشق بعيد
..................

حميمية التفاصيل هنا وخصوصيتها تكسب الكلمات بريقا خاصا لانجده الا عندك
اصرارك على هذه الوحدة مع تفاصيلك شئ ممتع لصاحبها قبل القارئ



بوركت

غادة الكاميليا said...

نهى جمال
نهنوهة يا حبيبتى كفاية بجد اللى بيحصلنا الانتظار مؤلم أوى يانهى لازم نتعلم مننتظرش غير اللى عايزينا ننتظرهم واحنا كمان محتاجين وجودهم
صباحك سكر ياقمر

عنتر الغلبان
شئ ممتع أن أجد تعليقك هنا سريعا هكذا كل منا له حميمية مع أشياء بعينها صدقنى ستجد لنفسك أشياء ممتعة أيضا مثلا ككتاب رغم أنك قرأته تصر أن تحتفظ به لأنه هناك حميمية بينك وبينه
صباح جميل يا أفندم

Human said...

فعلاً ..ماينقصنا في هذه الحياة القاسية
..هو البعد ..
وزيادة المساحات الشاسعة بيننا
والحل هو أن نقترب
إن نلوذ إلى أحدنا الأخر
أن نشعر

syzef said...

النص من بدايته رغم انه عن المساحات لكنه لا يشكل سوى التصاق والتحام بينك وبينك وده وصل معايا لحد كلمة مليكة مساحته

النص امتعني شخصيا..تفاعلك واجتيازك التدرجي للمساحات وتفاعلك مع ابطال الحكي والروايةوبعد كده ذوبان المسافة لحد ماتلتحم فتاة الحكي بالراوي في النهاية معمول صح ده زائ انه محسوس

لكن زي ما قلت النهاية رغم اني حاسس اني لو اجتهدت معاها شوية ممكن رايي يتبدل لكن النص من البداية ماكانش محتاج المجهود ده للتواصل

وكان النص كان علي مستويين

sendrlla said...


فكره حلوة اوى موضوع المساحات دى وجديده

إبـراهيم ... معـايــا said...

ممممم ، بيني وبين ، .... جملة سمعتها عند حـد صاحبنا، يمكن معاه ! ، ما علينـا أصررت أن أمر من هنا ، لأقول لك .. ما يصحش كده خاااالـص يا فندم، على كل حال سعدت برؤيتـك
.
.
.
وخلينـا نشوووفـــك

*************
بالمناسبة الموضوع كمان حلو أوي، وكاتباه بمزااااج، لذلك طالع عالي


جميلٌ أن أفاجئ بما يشبهني هنا

مممممممممممممممممم
بس

شغف said...

" أنا خوفي من عتم الليل
و الليل حرامي
يا حبيبي تعا قبل الليل
و يا عيني لا تنامي "


و تظل تنتظر
و توسع المسافات أكثر فأكثر بينها و بين الآخرين

بينها و بينها

في انتظاره ليلملم ما بين المساحات بفنجان شاي أو فنجان قهوة أو وقفة تحت المطر



" أحبك " و " سأعود


هذه هي الحروف السحرية التي يغفلون عنها ؟

أو ربما نغفل جميعا عنها عندما تبحر المسافات إلى البعييييييييد

ليصير هناك ضفتين ، لا مجال لالتقائهما



حلو البوست

و صوت كاظم له رونق مختلف عندك
تصوري ؟

غادة الكاميليا said...

للجميع
رائحة فنجان قهوة صباحى بمقهى أعشقه أدخلنى للذكرى
........
أحبكم جميعا