Friday, October 12, 2007

عيد بدون ملامح

اليوم وجدتنى فجأة أقرر أنى لن أذهب لصلاة العيد غداً مع صديقاتى في بلدتنا
لأنه بمنتهى البساطة لم تعد لي صديقات يمكننى أن أمر بهم لنصلي سويا كما
اعتدت من سنوات
.

اليوم وقفت أمام صورة أخى وأخبرته أنى سأزوره غداً لأقضي معه أول يوم العيد
أخبرته أنه لن يكون وحيداً
.

اليوم وجدت أبي يختزن مرارة عمر وحزن عميق فلم يجدى عبثي معه في إخراجه
من وجعه تأكدت تماماً بأنى أصبحت ضعيفه ولا أصلح لفعل أى شئ
.

أود فقط أن أنام وقتاً طويلاً

9 comments:

بياترتس said...

اذا كانت تكفيكى محاولة واحده
فانت فعلا ضعيفه
كل حاجه فى حيانتا بتاخد وقت
واذا كان تعودنا على الوجود بياخد وقت فالافتقاد برضه بياخد وقت
وحكمة الموت ياغاده فى الرضا والصبر
مش فى محاولات شيل الحزن من القلب
بلاش تحسى باليأسالتمسى محاسن الاختبار وحاولى مع نفسك وروحى صلى .انتى راحه تاخدى ثواب وتعيشى مش راحه عشان تمشى مع بنت او اتنين
ولما تفتكرى اخوكى اقرى صورة يس وادعيله
زيارة الموتى ياغاده عشان احنا نتعلم مش عشان افتقدناهم
اتمنى انك تروحى تصلى ويكون بكره عيد سعيد عليكى وعلى والديكى

a Dreamer with feet on the Floor said...

I am very sorry, but 4 sure he lives in a better place withen better Creatures,,,just B faithful....and may Allah help U .
by the way..I notice that U R so cultured and so mature , comparing 2 Ur young age. I wish 2 concider me as Ur older brother, I am 38 M< Lecturer at a University... I wish U all the best.take care...U will B great in shaa2 Allah

بيتنا القديم said...

العيد فرحة
يا سلام
واجمل فرحة
يا سلام
تجمع شمل بعيد وقريب
سعدنا بيها
سعدنا بيها
بيخليها
بيخليها
ذكري جميلة لبعد العيد
غنو معايا غنو
غنو
وقولوا ورايا قولوا
قولوا
كتر يا رب في اعيادنا
واطرح فيها البركة وزيد
جانا العيد اهو جانا العيد
جانا العيد اهو جانا العيد
.........................
من مأثورات صفاء ابو السعود
قبل الزواج من الشيخ صالح كامل
اللي خلي كل ايامها عييييييييييد
وعجبي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
كل عام وانتم بخير

كائن العزلة الكئيب said...

النوم النهاية المريحة الأثيرة لى المقربة لقلبى رغم الزخم و البداهات التى تتغير دون ان نشعر (كلمة اليوم التى تبدأين بها و تصرين عليها تعطينى معنى المفاجأة) رغم كل ما سبق أجد النوم فى النهاية حل مرضى جدا فى النهاية

yasmina said...

كل سنة وانتي طيبة ياجميل

ملك الكبدة said...

مالكيش حق
الصحاب بيروحوا و ييجوا
الاحزان معانا على طول
العيد موش نصليه الا مرتين في السنة
كل سنة و انتي طيبة و بخير و سعادة و يشيل عنك الكئابة

غادة الكاميليا said...

بياترتس
هحاول محاولة جديدة للخروج من الوحدة والضعف ادعيلي

adreamer
yea, i want help from Allah i want his love .
by the way i thank U for your opinion and i'll keep U in my mind

بيتنا القديم
اه فرحة وماله عيد سعيد

كائن العزلة
تفتكر حل مرضي
ممممم المهم انه مريح لبعض الوقت على الأقل راحة من التفكير والألم إلا إذا لم يشوبه كوابيس

ياسمينا
وانتى طيبه يا جميله

ملك
ان شاء الله أصلي العيد الجاى لو ليّ عمر

كاميليا said...

آه ياعزيزتى
نحن فى زمن تتلاشى فيه الصداقة وتتفشى فيه الوحدة
ولكن علينا ان ننظر حولنا، ونبذل جهدنا لإيجاد الآصداقاء
لايهم إذا كانت صديقة نقابلها وجهاً لوجه، عسى ان تكون آقرب الصديقات بين من نقابلها خلف مثل هذه السطور
فى كلمات جميلة تزيدنا قوة وتبعث فينا آمل الإستمرار

مدونتك جميلة وسآحرص على زيارتها دائماً إن شاء الله

osama said...

قال تعالى: وخلق الانسان ضعيفا
صدق الله العظيم..

هذا هو الانسان منذ ان ولد مخلوق ضعيف فما بالك حين يتفرق عنه الاحبة ويتوه في شجن الذكرى ومحاولة لملمة الشمل...

دمت بكل ود..
خالص تحياتي