Thursday, July 12, 2007

عن المحاولات لحب الأوقات

أنا مدينة متنقله بين آلامها ونشوة الأشياء الموجعه مازوشيه الوجع وغائرة الحزن
اتتبع الحزن أينما وجد ،موسيقاي الحزينه دوما وأحلامى الهاربه أبداً ، تقتصر علي
وحدتى
لكن.................
شغف أهدتنى هدية للخوض في الكتابه من جديد ، أرادت أن أكتب عما يجعلنى ممتنه
للحياه وأحبها
صديقتى، أنا حقا لم أعد أعرف ما يمكن أن يجعلنى أمتن للحياه ،صدقينى كلما أجتث
بداخلى نبضا جديداً سارعت الدنيا باقتناصه منى ، لم أعد أعرف كيف أجروء على
الحلم ثانية لكن لايكمن أن أستمر أبداً هكذا دون أي إعلان ولو عن وهم حبي للحياه
..............................
قهوة صامته
عندما أستمع لموسيقى عمر خيرت يغص حلقى بكمية دموع مرعبه أخذ بعدها
شهيقا موجع ، فنجان قهوتى دوما يناجي أحلامى المتوترة ودموعى المكابرة
عندما يستعصي عليّ الصمود أمام ذاكرتى المهترئه دوما وتتداعى زكريات
غائبه ، حينها أشهد فنجانى بأنه الوحيدالذي يشاركنى وحدتى وقتها أيضاً أصبح
ممتنه للحياه جدا لأنها تركت لي بعضا من إحساسي بالأشياء
..........................
لولاهم رغم بعدهم لصرت مجنونة في فراغي
عندما كنت صغيرة كان جيرانى يحبونى جدا ،كان أيضاً أصدقائي في المدرسه
رغم قلتهم إلا أنهم يحبون غادة لا لسبب محدد
عندما كبرت بعض الشئ كانت قريباتى تتحدث عنى بأنى جميله وطيبه رغم أنى
لم أكن أرى فيّ الجمال الذي يرونه هم ، بالعكس كنت دوما أبتعد عن المرآه لأنى
لا أحب أن أرانى ،كان أيضا أساتذتى يحبونى ، لم أعرف سبب حب كل هؤلاء
لي ربما لأنى طيبه أو دافئه كما أخبرنى بعضهم أمتن لكل هؤلاء وأنهم يحبونى
دون أسباب أمتن أكثر لله
لأنه رغم شعورى بوحدتى لكنه لم يدعنى وحدى هناك من يحبونى دون سبب
وهذا يكفينى لأن أخبرهم بأنى دونهم ربما حقاً سأجن
.........................................
أنا أمتن للحياه الآن بشدة لأنك تذكرتينى

10 comments:

االجحيم هو الحقيقه said...

السلا م عليكم

بوست ر ائع صادق اوووى معبر بشكل يوجع

تحيا تى

Hosam said...

عزيزتى
ربما تتحول مدينه الاحزان الى افراح اتركى الحزن ياخد منك ما يريد كى يمل منك ويتركك فربما فنجانك يكون ارحم من اشياء اخرى ممكن ان تشاركك
لقد كانوا يحبونك
كيف يحبونكى ولا يشاركوكى الامك
فلامعنى للحب بدون مشاركه فى الوجع او الفرح شاركنى دنيتى بما فيها فمشاركتك لى هو حبك
سلام

عنتر بن غلبان said...

انا ممتن لامتنانك
وممتن لشغف اللي خرجتك من الحالة دى
وممتن اليكي لانك فكرتيني بحاجة مهمة جدا


بوركت

الفيلسوف said...

اهلا ..انتى وصلتى لمدينة الاحزان ؟ارجوكى دورى على الباب بسرعة قبل ما يتوه منك مقبض الباب فى العتمة و تستنى على طول هناك؟اتمنى الزيارة الجاية الخلفية تتفتح شوية؟

شغف said...

احم احم

مش عارفة صراحة أقول الكلمتين اللي عندي ولا ؟؟؟

هوه بس هأقولك انك حطيتي اديكي على الموضوع كله :

" مازوشيه الوجع وغائرة الحزن اتتبع الحزن أينما وجد ،موسيقاي الحزينه دوما وأحلامى الهاربه أبداً "


هيه ديييي

الكلمة اللي قعدت أفتكر فيها امبارح مع العيال مدة و ماكانتش راضية تيجي : " المازوشية " ----الالتذاذ بتعذيب الذات ، و الغوص في الألم ، و تتبع الحزن و الالتذاذ بمرافقته - و الالتذاذ بالشكوى منه مع ذلك



فوقي يا بنتي شوية

و أنا متأكدة ان في حياتك ألف سبب لحب الحياة مش سبب و لا اتنين

انتي مش وحيدة يا غادة ، على الرغم من انك بتحاولي توهمي نفسك بكده ، و تحاولي تعيشي نفسك في مود الحزن و الكآبة و العزلة

تدخلي أوف لاين ، و تفكري في دماغك : " أهو ما حدش فاكرني أو معبرني أهوه "

تختفي عن الناس و تشتكي من ان مافيش حد حواليكي

تجمعي الأحزان و تحوشيها في حصالة خيالك عشان وقت ما ربنا ينعم عليكي بشوية فرح تعرفي تنكدي على نفسك

فوقي شوية يا بنتي انتي

انتي كويسة جداااا
بس محتاجة تركزي على حياتك بشكل ايجابي شوية

و على فكرة : أحلامك الهاربة أبدا
هاربة عشان انتي عاوزاها كده

ملحوظة : متعة الحزن التي تستشعريها الآن ، و تجدي لتك داخلها ، ستتحول مع الوقت لنوع من الابتذال

tamer afify said...

أنا أمتن للحياة بشده لانني قرات هذا البوست الجميل
شكرا ليكي

هوميروس said...

،صدقينى كلما أجتث
بداخلى نبضا جديداً

ربما كانت غلطه لغويه منك في كلمة أجتث اللي معناها اقتلع وانتي كنتي تقصدي بيها اتحسس
هي دي بلاش تجتثي اي حاجه من جواك ولا تتحسسيها سيبها تكبر جواكي اعملي نفسك مش واخده بالك ولما هتكبر هتلاقيها اجمل كتير من انك تراقبيها
زمان كنت ازرع زرعه واول ما تخضر وتظهر فوق الارض افضل مراقبها والمها من وقت للتاني بس كان دايما الزرعه دي بتتاثر بمراقبتي ليها
بلاش الماسوشيه مش هيبقي في اتنين شراقوة ماسوشيين كده سمعتنا هتبوظ في التدوين
اخيرا وزي ما بقولك علي طول خليكي جامده مش ني حد المرة دي ب زي ما انتي تحبي

غادة الكاميليا said...

الجحيم هو الحقيقه
ميرسي على رأيك
بس كنت اتمنى موجعش حد

تحياتى

حســــام
مش عايزة أظلم لا الدنيا ولا الناس يمكن العيب فيّ

نورتنى


عنتر الغلبان
وأنا أمتن لوجودك
تحياتى

الفيلسوف
أنا كمان أتمنى

شغــــــف
يابنتى أنا لابحوش النكد ولا حاجه أنا مش بحب أظلم حد بس كل الناس بقت مشغوله وليهم حياتهم وده حقهم على فكرة بقيت أدخل أون لاين حتى اسأليهم بس هو فعلا هحاول أشوف حتة المازوشيه دى وبعدين عايزة أقعد معاكى كتير ياريت نعرف نتصرف قريب ونقعد سوا أتمنى ده

تامر عفيفى
وأنا أمتنى لمرورك

هوميروس
تخيل كنت فاكراها أتحسس آل وعربي والله أنا فاشله من يومى المهم
مش عارفه هقدر مبقاش ماسوشيه ولا لأ أصلها حاله نفسيه وأنا بقيت مريضه بالتلاته وبعدين أهو تلاقي حد يشاركك دربك هتبقى لوحدك أومال فين المناهضه الوطنيه لأبناء البلد الواحد يعنى
في حاله كده غريبه بتكون فيها مش حاسس بنفسك ولا بالدنيا ولا الناس ومبتفتكرش غير الوجع وده مش إرادى معرفش سمّوا الحاله دى ولا لسه بس هو ده اللى أنا عايشه هقولك نقول عليها لا وجود ولا شئ وهى أنا الآن

تحياتى

نهى جمـال said...

ازيك ياغادة ؟

تعرفي إمبارح قريتها سريع وقلت أقراها بالراحة بكره

وخاصة البوست اللي قبل ده

دلوقتي فيه جوايا دمعة مخنوقة مش قادرة أخرجها

يمكن لأن بحاول أعمل حد الأسبوع ده للوجع ويمكن لأني متعودتش أعبر عن وجعي خارجيا دوما جوايا بيحارب جوايا وع الورق وبس ويمكن لأني عارفة إن بكرة لازم يكون احسن مش لان مافيش اسوا من النهاردة بل لان احنا اللي هنخليه كده لو أصرينا

ساعات كتير أوي بحلم وبتتوئد عالطول بس أحيانا بتمرد وبقوم من وقعاتي تاني حتى لو بعد بعيد وعارفه إني هحلم تاني لأن العيب فيا وفي نوعية الحلم مش في الحلم نفسه كمعنى

بعد ما كتبت البوست بتاعي بيوم اللي قرتيه صاحبتي من أيام الجامعة لقيتها على النت ورغم إنها متعرفش إن عندي مدونة أصلا ومتعرفش بالبوست لقيتها بتهديني شريط عمرو الجديد كنوع من رجوع شيء بينا وخاصة أغنية الليلة دي ورغم عدم حبي لعمرو أوي لكن حبيتها بجد
ساعات وسط الوجع بيبقى فيه لمحة أمل إمسكيه

وأنا بهديلك الأغنية لأني فعلا بحبها
الليلة دي

واتمنى نقدر في يوم نفكر في الوجع بابتسامة

تحياتي لكِ جدا

غادة الكاميليا said...

نهى جمال

رغم إنى واثقه من الكلام اللى كتبتيه ده لكن في شئ بيمحي من جوايا الاحساس بجمال اللى جاى خوفي من اللحظة وخوفي من المستقبل وخوفي على الناس اللى حوالي لا ترهقهم أحلامى مخلينى منكمشه على حزنى وللأسف كل مبحاول أفوق من ده بيحصل شئ سريع من أقرب الناس يهد أي فرحه بقيت مش بس بعانى من المازوشيه بتاعتى لأ كمان بعانى من سادية الناس مش عايزة أظلم حد بس كمان مش عايزة حد يظلمنى تعرفي أنا بقى رغم انى مبحبش برضوا عمرو بس ممتنه لهديتك دى وحبيتها
تحياتى ياجميلة الروح