Tuesday, April 22, 2008

آخر الكلام كان موت


قالت : سأموت الآن

قالت صديقتها : كأنك قارورة ورد التقوها في وسط الطريق وأحبوها لوهلة وأخذوها
ثم أهملوها مع مرورالوقت ، ولما كسرت ألقوها في سلة مهملات على جانب طريق قذر

قالت : هذي أنا بالنسبة لهم ، فلي أن أرضى بتكسري وموتي ولهم أن ينسوني

قالت صديقتها : بنفسج حزين
الطريق خالٍ الآن ولن تنتظر كثيراً هكذا أُعلن موتها

2 comments:

نهى جمـال said...

كأنك قارورة ورد التقوها في وسط الطريق وأحبوها لوهلة وأخذوها
ثم أهملوها مع مرورالوقت ، ولما كسرت ألقوها في سلة مهملات على جانب طريق قذر
....
احم صديقتها ساعات بتهرتل ابقي قوليلي اقتلها :)

بس البنفسج له عزة الفقد وطعم الكبرياء
و لا يموت دون مقاومة
فليكن موته لليستحق

Camellia Hussein said...

انا مؤمنة بحاجة


ليس للموت سلطان علي الجمال
والورد جميل
والبنفسج جميل
هي أيضاً جميلة