Sunday, February 03, 2008

تــــــيـــــهٌ


كالموت

فوق ناصية الحَزَنْ

كالموت

أن ألقاك في كل الوجوه

كعلامة بوجه

أو بسمة بآخر

أو عبوساً أو وَلَعْ

كم كنت أقسى من سماء قد تضن بمائها

كم كنت أنتَ وكم وكم

.............

أضواء المدينة البعيدة تأثرنى

وتجبرنى على التيه المراد

فقريتنا تنام

قبيل أن يأتي المساء بأنجمه إلينا

فأظل وحدى في شباكيَ المظلم

أعد النجوم

أكوِّن من الدخان سحائباً تشبه المدن البعيدة

..................

كالحلم كنتَ وكنتُ أمنية أنا

فمن الذي قد جاء يلعننا هنا

بالأمس أغنية تعانقنى أعانقها

أرددها وأبكي

فيلقانى

بقوالب السكر فأضحك

منذ متى قد حولوا قوالب السكر

إلى شظايا لا أجيد تذوقها

ها أنت تأتي بالبراءة التى ضاعت

على أعتاب البلاد المستفيضة بدمعها وحزننا

................
أتخلى عن صوتى وعن وجهى

أضيع مابين الزحام وبين هدبك

فيعيدنى صوت عربات المساء

إلى العالم الأبعد

والذاكرة الباهتة

........أتذكر أنى

خلف نتوءاتٍ في روح البعض

سَرَّبتُ حكاياتى

فضعت في آلامهم

يا أنت كن لكن
بلا موتك ولا موتي

3 comments:

frake_ghost said...

السلام عليكم ..
جميل العزف على قيثاره الحزن دى
بس ممتزجه مع بعض رتوش رومانسيه
عجبتنى وكفى
تحياتى وسلامى

عنتر بن غلبان said...

للروح قوالب السكر
وللعين دمع انى جرى
وللتيه منا مكان الصديق
وذاكرة المحو ليست بغير الحنين


بوركت

كرانيش said...

بوركت كما قال عنتر

هونى عليكى
فكفى بموتنا ونحن احياء شجنا
فالموت بالم فى الدنيا خير من موت بالحلم

كفايه قوى يا غاده لحد كده
كم كنا بالامس متعبين

جميعنا
بلا استثناء