Monday, December 10, 2007


أتعلمين أيَّ حُزْنٍ يبعث المطر ؟
وكيف يشعر الوحيد فيه بالضّياع ؟
بلا انتهاء – كالدَّم المراق ، كالجياع
كالحبّ ، كالأطفال ، كالموتى ــ
!هو المطر

...........................
السياب أنشودة المطر

8 comments:

عنتر بن غلبان said...

مطر مطر مطر

اختيار راقي كالعادة

والاغنية حلوة
كدة بقيتي تاني حد يشغل اغنية لوجيه على البلوج بعد العبد لله
انا اقدم منك في الموضوع ده
(شفتي الغرور)

بوركت

Anonymous said...

merci
أسلوب راقى
دمتى راقيه

كائن العزلة الكئيب said...

مش هعلق على العظيم السياب و لا على الخالدة أنشودة المطر
فقط هشكرك علىاختيارك الجميل و الأغنية طبعا الرائعة و على شغلك فى البوست اللى فات
لسه قاريه حالا

غادة الكاميليا said...

عنتر الغلبان
اتغر براحتك ياافندم أَنتَ الكَبير
كن بخير


أنونيموس
لا ميرسي على واجب
دمت بخير

كائن العزلة
يااااااااااااه أخيراً حضرت
وأنا مش هعلق على غيابك فقط هشكركعلى رجوعك وكمان انك قريت البوست اللي فات
بجد ليك وحشه عظيمة كده قد رواية ثلاثية غرناطة ألا هي فين يا أحمد هههههههه وش بيتحلف
مش هترجع لمعمدانية الكتابة قريب (الزقازيق)
وتنورنا؟؟؟؟؟؟
نورتنى هووووون

عمر بوك ستورز said...

زوروزنـا تجدون ما يسركم


أفضل عروض للكتب، بأقل الأسعار


تحت سقف واحد

محمد قرنه said...

اذكريني ، فقد لوثتني العناوين في الصحف الخائنةْ
فاذكريني كما تذكرين المهرّبَ
والمطرب العاطفيَّ
وزينة رأس السنةْ
والوداع الوداعْ


أمل دنقل

وآه ما أقسى الجدار


دومي بخير

الغريب said...

ازيك يا غادة
بجد انتقاء جميل
لأبيات جميلة
تحياتي

غادة الكاميليا said...

محمد قرنه

الطيورُ.. الطيورْ
تحتوي الأرضُ جُثمانَها.. في السُّقوطِ الأخيرْ!
والطُّيُورُ التي لا تَطيرْ..
طوتِ الريشَ, واستَسلَمتْ
هل تُرى علِمتْ
أن عُمرَ الجنَاحِ قصيرٌ.. قصيرْ؟

أمل دنقل
.......................
عن العمر الذي قد يمضي بلا صدف جميلة جديدة
دم أنت بكل ود

الغريب
وجودك الأجمل
دمت بخير